المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : باحث عربي يقلب علم الرياضيات وبرهان "مسلمة اقليدوس الخامسة"


مفكر الأمة
26-08-2008, 00:39
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


باحث عربي يقلب علم الرياضيات وبرهان "مسلمة اقليدوس الخامسة"

http://arabic.cnn.com/2007/scitech/9/10/matta.math_theory/story.Rachid.Matta.jpg_-1_-1.jpg

الباحث رشيد متى

بيروت، لبنان (CNN)-- نجح عالم رياضيات عربي، امتد بحثه لقرابة نصف قرن، في برهان ما هو معروف بـ "المسلمة الخامسة لاقليدوس"، التي أطلقها "مؤلف العناصر" عام 300 قبل الميلاد، وتقول بأحادية الخطوط المتوازية في السطح القويم.

ويضع المهندس اللبناني رشيد متى بتصرف علماء الرياضيات ثمانين برهانا تؤسس لقواعد جديدة في الرياضيات والعلوم، وتنقض ما بنيت عليه هذه العلوم طيلة قرون من الزمن اعتقادا أن برهان هذه المسلمة مستحيل.

وقد نشر عام 2006 كتابا يفند فيه براهينه، أسماه "ثلاثمائة عام من الضلال في الجيوميترية"، حيث شرح متى في مقابلة خاصة مع "CNN بالعربية" أن "علماء عرب كثر عملوا على برهان هذه المسلمة ما بين القرنين الثامن والخامس عشر، وقد اقترب العالم الكبير ابن الهيثم من الحل، ولم يكن ينقصه إلا رؤية تطابق الخطوط ذات الاتجاه الواحد التي تمر بنقطة مشتركة، وهذا بالضبط ما توصلت إلى برهانه مكللا جهود العلماء العرب."

ويوضح الباحث بأنه "هناك براهين تكمل ما بدأ به عدد من علماء الرياضيات، مثل عمر الخيام ، ونصير الدين الطوسي وغيرهم."

ويثير كتاب متى جدلا واسعا في الأوساط العلمية العالمية لما يحدثه من ثورة في المفاهيم العلمية، إذ يبرر متى ذلك بالقول، إن البراهين الذي يقدمها "تظهر التناقضات والخلل في الجيومتريات المناقضة لعمل العالم إقليدوس، والمشوهة له، والتي أنشأها كل من العالمين الألمانيين غوس وريمن، والعالم الروسي لوباتشيفسكي، والهنغاري بولييه منذ 180 عاما، ومنها إيجاد تمثيل للجيوميتريات "الهيبيربولية" التي تنادي بتعدد الخطوط الموازية لخط مستقيم واحد، و"الألبيتيكية" التي تعارض ذلك بتأكيدها أنه لا يوجد أي خط مواز لخط مستقيم آخر

ويدعي مؤلف كتاب "ثلاثمائة عام من الضلال" أنه نجح في إظهار الأخطاء التي وقع فيها كبار علماء الرياضيات، باعتبارهم أن برهان المسلمة الخامسة مستحيل، ناقضا نظرية النسبية التي قدمها العالم البرت اينشتاين، لأنها ترتكز على الجيومتريات الوهمية المناقضة للجيومتري الاقليدية، والتي تلغيها برهنة المسلمة الخامسة لاقليدوس.

وأطلق المهندس متى نداء إلى العلماء في العالم والمنابر العلمية، يطلب فيه "الاحتكام إلى العقل والمنطق وتطبيق المبادئ العلمية في مراجعة براهينه لمسلمة اقليدوس، لإعادة النظر بشكل جوهري في الأسس التي بنيت عليها العلوم ونظرية المعرفة ومناهج التدريس، وعدم التمادي في الهذيان وتشويه الخط المستقيم والمسطح القويم،" على حد قوله.

وردا على سؤال حول كيفية نقض هذه النظريات والمسلمات التي بنت عقول أجيال عدة، قال متى: "بما أن اكتشاف تناقض واحد في أية نظرية يكفي لنبذها، فالجيومتريات المناقضة للأقليدية تصبح حينئذ دون جدوى، ولا يجوز الاستمرار بتعليمها في الجامعات والصروح العلمية، أو تأليف الكتب عنها ونشر مقالات في الصحف العلمية المتخصصة!"

وأضاف: "وما يجري على غالب المواقع الالكترونية (المتخصصة بالرياضيات والعلوم) بات من الخرافات، ولا يجوز علميا وأخلاقيا الاستمرار في تجاهل البراهين العلمية التي باتت بغاية البساطة."

وقال: " أنا أشفق على عقول الطلاب التي يبنيها المربون بطريقة غير صحيحة."
لا شك أن طريق متى ليس سهلا، إذ يقدم ما يسميه بالبراهين التي تنتقد كبار علماء الرياضيات، الذين غذوا عقول الأجيال منذ مئات السنين.

هذا، ويذكر أن من أشهر العلماء العرب اللذين عملوا على برهان المسلمة الخامسة لأقليدوس، كل من الخوارزمي، وهو خبير عناصر أقليدوس، والجوهري وثابت بن قرة، والنريزي

وابن الهيثم وابن البنا وابن القلشدي، وكان قدم بعضهم حلولا مختلفة تتفاوت في الدقة.



المصدر CNN

والسلام

Einstine
26-08-2008, 01:56
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
هذا الموضوع قد تم إثارته فى منتدى الفيزياء النسبية عن طريق العضو الكريم طالب علم (http://66.197.168.37/~khalafal/vb/member.php?u=668) فى موضوع :
باحث عربي .. يقلب علم الرياضيات رأساً على عقب (http://66.197.168.37/~khalafal/vb/showthread.php?t=17717)
وكان للأخت هوائية (http://66.197.168.37/~khalafal/vb/member.php?u=22766) ( والتى بالمناسبة متخصصة فى الرياضيات ) رداً قيما ً جدا ً وهو :
أخي طالب علم
كل عام و أنت و الأمة الإسلامية بألف خير بمناسبة قدوم شهر رمضان المبارك.

أخي أشكرك على هذا المقال و رغم أنني لم أطلع على الكتاب المذكور إلا أن الكلام المذكور في موضوعك كافي للرد عليه


لأوضح
لنعلم ما هو المقصود بالمسلمات
المسلمات في مفهومها التقليدي
هي عبارات تمثل في نظر واضعها أنها عبارات صحيحة يقبل بها العقل لأنها تتوافق مع الحس العام و البديهي
و لكنه لا يتمكن من برهنتها لأنها تبدو أبسط من يكون لها برهان .

فمثلا من مسلمات اقليدس أنه في المستوى
" يمر بأي نقطتين مختلفتين مستقيم واحد"

و تظل المسلمة صحيحة في نظر العلم ما لم يبرهن عكسها أو يؤتى بمثال يناقضها

و لكن ما فائدة المسلمات
تمثل بالنسبة للعلم قاعدته
فمسلمات اقليدس تشكل قاعدة لمادة الهندسة المستوية
و يمكن بناء كل علم الهندسة المستوية عليها بحيث أن أي عبارة صحيحة يمكن برهنتها باستخدام هذه المسلمات و قواعد المنطق فقط .

ما هي مشكلة المسلمة الخامسة
تقول هذه المسلمة أنه لأي نقطة خارج مستقيم يمكن رسم خط مستقيم مختلف واحد فقط موازيا للمستقيم الأول

و لكن العلماء منذ القدم شعروا أن هذه المسلمة يمكن برهنتها باستخدام المسلمات الأخرى و إذا ثبت ذلك فهي نظرية و ليست مسلمة.

الآن هل أثبت هذا الباحث المسلمة الخامسة ،
انظر إلى قوله عن برهان العالم الكبير ابن الهيثم للمسلمة الخامسة و الذي لم يكمله ابن الهيثم و أكمله هو!!!!!!!!!!
بقوله
"ولم يكن ينقصه إلا رؤية تطابق الخطوط ذات الاتجاه الواحد التي تمر بنقطة مشتركة،"

ألا ترى أن هذه العبارة هي صيغة أخرى للمسلمة الخامسة حيث الاتجاه الواحد يعني التوازي
و بالتالي ما فعله بكل بساطة أنه استخدم المسلمة في برهانها و بالتالي ما فعله ليس برهانا فهو لم يفسر الماء إلا بالماء.

يجب أن نكون حذرين في مثل هذه البرهنة لأنه لا يحق لنا أن نستخدم أي نظرية في الهندسة لأن هذه النظرية مبنية على المسلمات الخمسة و بالتالي يعتبر البرهان خطأ إذا أردنا الافتراض أن المسلمة الخامسة ليست مسلمة.

و أنا على يقين بأن ابن الهيثم قد انتبه لما ظن هذا الباحث غفل عنه و لهذا أوقف برهانه لأنه علم أن يسير في طريق مسدود،

لهذا أتمنى من مثل هذا الإنسان المشفق على الطلاب أن يشفق هو على عقول أبناء الأمة الإسلامية و العربية و يحاول أن يبدي احتراما أكبر لعقول من سبقونا من العلماء.

لأوضح الأمور أكثر أن هندسة اقليدس أو الهندسة المستوية صالحة فقط عندما نتعامل مع مستوى ، و لكن السطوح التي نتعامل معها هي تجاوزا تعتبر مستويات فمثلا أي قطعة أرض هي جزء من سطح الأرض و هو ليس مستويا و لعلك تلاحظ أن القوانين التي تحكم المستوى أو جسم يحرك فيه تختلف عن تلك التي تحكم مستوى سطح كرة، ولقد بنيت هندسات لتناسب التعامل مع السطوح غير المستوية تسمى هندسات غير اقليدية.

الآن نظرا لأن العلم أصبح يتعامل مع الفضاء الأوسع و الذي تعتبر الأرض كلها جسم يتم دراسة حركته هو و غيره من الكواكب و الأجرام السماوية كنا بحاجة لهندسات غير اقليدية .

أتمنى أن تكون الرؤية قد صارت أوضح
و الله تعالى أعلم

maan
26-08-2008, 02:26
بارك الله فيكم
تحياتي

مفكر الأمة
27-08-2008, 01:24
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
هذا الموضوع قد تم إثارته فى منتدى الفيزياء النسبية عن طريق العضو الكريم طالب علم (http://66.197.168.37/~khalafal/vb/member.php?u=668) فى موضوع :
باحث عربي .. يقلب علم الرياضيات رأساً على عقب (http://66.197.168.37/~khalafal/vb/showthread.php?t=17717)
وكان للأخت هوائية (http://66.197.168.37/~khalafal/vb/member.php?u=22766) ( والتى بالمناسبة متخصصة فى الرياضيات ) رداً قيما ً جدا ً وهو :


بسم الله الرحمن الرحيم

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اخي الحبيب أ/ أينشتاين

بارك الله فيك وجزاك الله خير الجزاء على هذه الاضافة المفيدة

واشكرك على تشريفك الصفحة بالمرور والرد


ملاحظة : سأضيف ان شاء الله مقال للكاتبة د. فاطمة بنت محمد العبودي بعنوان (هل يسقط العرب نسبية أينشتاين ) وشرح لبعض المصطلحات الواردة في الموضوع من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

والسلام

مفكر الأمة
27-08-2008, 01:26
بارك الله فيكم
تحياتي


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخي الحبيب د/ معن

وفيك بارك الله

وجزاك الله خير الجزاء على تشريفك الصفحة بالمرور والرد

والسلام

مفكر الأمة
27-08-2008, 01:43
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

( هل يسقط العرب نسبية أينشتاين )

لدكتورة / فاطمة بنت محمد العبودي

هل يسقط العرب نسبية أينشتاين

نشأت الهندسة بسبب حاجة قدماء المصريين الى مسح الأراضي الخصبة المغطاة بالوحل، والناتجة عن الفيضان السنوي لنهر النيل، ثم أخذ الإغريق الهندسة عن المصريين وأنشأوا

منها مسرحا فكريا رائده الرياضي إقليدس الذي أنشأ مبادئ الهندسة حوالي 300 قبل الميلاد، واعتمد إقليدس في إثبات مبرهناته على عدد من المسلمات أو البديهيات، التي وضعها

بدون برهان إما لعدم حاجتها لبرهان كالمسلمة التي تنص على أنه من كل نقطتين يمر مستقيم واحد، أو لعدم قدرته على إثباتها، كمسلمته الخامسة. وتنص هذه المسلمة على أن

«من نقطة غير واقعة على مستقيم يوجد مواز واحد لهذا المستقيم» وقد حاول الرياضيون منذ عهد إقليدس ولقرون تلت، إثبات مسلمة التوازي، ولم يتمكنوا من ذلك.

وبعد القرن التاسع عشر الميلادي يئس الرياضيون من المحاولة، فسلموا بأن ذلك غير ممكن، وأنشأوا نظما هندسية جديدة تعتمد على مسلمات تناقض مسلمة إقليدس الخامسة،

منها الهندسة الزائدية التي تنادي بتعدد الخطوط الموازية لخط مستقيم واحد، والهندسة الناقصية التي تعارض ذلك وتؤكد على عدم وجود مستقيمات متوازية!! وقد أثبتت هذه الأنظمة

الهندسية التي سميت الهندسة اللا إقليدية فائدتها، على الرغم من عدم قبولها

يثير كتاب متّى جدلا واسعا في الأوساط العلمية العالمية لما يحدثه من ثورة في المفاهيم العلمية

في البداية، وقد اعتمد عليها وجود نظرية النسبية. والنسبية نظرية فيزيائية وضعها العالم الألماني أينشتاين، وهي خاصة بالكون، حيث تدرس المفاهيم والأفكار الخاصة بالزمن

والفضاء والكون والجاذبية الأرضية، وتتعلق بالسرعات الكبيرة كسرعة الضوء، ولا يمكن فهم هذه النظرية للشخص العادي بسهولة فهي تعتمد على صيغ رياضية للتعبير عنها.

وقد تمكن حديثا عالم رياضي لبناني هو المهندس رشيد متى من اثبات مسلمة إقليدس الخامسة، بعد بحث دام عشرين عاما! وأعطى حوالي ثمانين طريقة للبرهان، وقد نشر عام 2006م

كتابا يفند فيه براهينه، أسماه «ثلاثمائة عام من الضلال في الجيومترية»، حيث شرح متى في مقابلة خاصة مع CNN «بالعربية» أن «علماء عرب كثر عملوا على برهان هذه المسلمة

ما بين القرنين الثامن والخامس عشر، وقد اقترب العالم الكبير ابن الهيثم من الحل، ولم يكن ينقصه إلا رؤية تطابق الخطوط ذات الاتجاه الواحد التي تمر بنقطة مشتركة، وهذا بالضبط

ما توصلت الى برهانه مكللا جهود العلماء العرب بالنجاح». ويثير كتاب متى جدلا واسعا في الأوساط العلمية العالمية لما يحدثه من ثورة في المفاهيم العلمية، حيث يظهر التناقضات

والخلل في الهندسة اللا إقليدية والتي أنشأها كل من العالمين الألمانيين غوس وريمن، والعالم الروسي لوباتشيفسكي، والهنغاري بولييه منذ 180 عاما. ويذكر العالم رشيد متى انه نجح

في اظهار الأخطاء التي وقع فيها كبار علماء الرياضيات، باعتبارهم أن برهان المسلمة الخامسة مستحيل، ناقضا نظرية النسبية التي قدمها العالم البرت اينشتاين، لأنها ترتكز على

الهندسة اللا إقليدية المناقضة لهندسة إقليدس، والتي تلغيها برهنة المسلمة الخامسة لإقليدس. وقد توجه رشيد متى باكتشافه الى جميع الوزارات اللبنانية المختصة والى رئيس

الجمهورية ووجد دعما معنويا فقط، ثم توجه به الى أكاديمية العلوم الفرنسية والى الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك، الذي أحاله الى وزارة التربية الفرنسية التي اعتذرت عن

مناقشة نظريته أو تبنيها لعدم وجود امكانيات فعلية أو كفاءة لمناقشتها.

حلم رشيد متى أن يدعمه أحد ماديا الى جانب الدعم المعنوي، وأن تتبنى الجهات المختصة نظريته التي يشدد على صحتها، وهو على أتم الاستعداد لمن يناقشه علميا. ووجود عالم عربي

كرشيد متى هو فخر للدول العربية وعلى هذه الدول دعمه ماديا الى أن يتمكن من اقناع العالم بصحة براهينه أو يثبت عدم صحتها، وحتى في هذه الحالة فهو عالم ومفكر يستحق التكريم

والتبني وبمثله تفخر الأمم.


واليكم شرح لبعض المصطلحات الوارد

انقلها من الموسوعة الحرة

الهندسة الإقليدية

الهندسة الإقليدية تدرس الأشكال و تخضع لمجموعة من المسلمات وضعها إقليدس في كتابه العناصر و هي الهندسة التي تدرس في المدارس والثانويات.

الهندسة الإقليدية لا تستعمل سوى المسطرة والبركار لإنشاء الأشكال وهذا أدى إلى ظهور مسائل هندسية لم يتم حلها إلا في القرن 19 و هذه المسائل هي:

1. تقسيم زاوية إلى ثلاثة أقسام متساوية

2. إنشاء مكعب حجمه ضعف حجم مكعب معلوم

3. إنشاء مربع مساحته تساوي مساحة دائرة معينة

و هذه المسائل يستحيل حلها باستعمال المسطرة والفرجار فقط .

مسلمات إقليدس

1. من نقطتين يمر مستقيم وحيد

2. المستقيم لا نهاية له أي يمكن تمديد المستقيم من الجهتين إلى ما لانهاية

3. من نقطة معينة و من مجال أو قطعة ما هناك قوس دائرة وحيد

4. كل الزوايا المستقيمية متساوية فيما بينها

5. لا يمر من نقطة سوى مستقيم وحيد موازي لمستقيم معلوم



إنشاءات هندسية

بواسطة المسطرة و البركار يمكن إنشاء ما يلي:

1. مستقيمين متوازيين

2. مستقيمين متعامدين

3. منصف زاوية

4. واسط قطعة

5. دائرة

6. قطعة طولها جداء طول قطعتين

7. قطعة طولها خارج قسمة طول قطعتين

8. قطعة طولها جذر مربع طول قطعة معينة

9. زاويتان متساويتان.


هندسة لاإقليدية



يعبر مصطلح الهندسة اللاإقليدية في علم الرياضيات عن الهندسة الاهليليجية وهندسة القطوع الزائدة والتي هي مقابل اللهندسة الإقليدية. الفرق الأساسي بين الهندسة الإقليدية

والهندسة اللاإقليدية هو في طبيعة المستقيمات المتوازية. حيث تنص مسلمة التوازي|مسلمة إقليد الخامسة]] أن في المستوي الثنائي الأبعاد من أجل أي مستقيم l ونقطة A لا تقع على

المستقيم l يوجد مستقيم وحيد من A ولايتقاطع مع l . في هندسة القطع الزائد يوجد عدد لانهائي من المستقيمات التي تمر بـ A بدون ان تقطع l بينما في الهندسة الاهليليجية فإن

المستقيمين المتوازيين يتقاربان ومن ثم يتقاطعان.

مبادئ الهندسة اللاإقليدية

الفرق الأساسي بين الهندسة اللاإقليدية والهندسة الإقليدية هو في التعديل على المسلمة الإقليدية الخامسة والتي تعرف باسم مسلمة التوازي. وعليه تقسم إلى هندسة القطع الزائد

و الهندسة الاهليليجية ولكل منها افتراضاته وقواعده الرياضية. تلعب الهندسة الاهليليجية دوراً هاماً في النظرية النسبية وفي هندسة الفضاء الزمني. إن المبادئ التي تم تطبيقها

على المستويات اللاإقليدية من الممكن مشاهدتها في الفضاء ثلاثي البعد. إن شريطة موبيوس وزجاجة كلاين كلاهما أجسام كاملة ذات سطح واحد من المستحيل تمثيلهما في المستوي الإقليدي.


أشكال الهندسة اللاإقليدية


هندسة القطع الناقص

أبسط شكل من أشكال الهندسة الاهليليجية هي الكرة حيث تكون المستقيمات عبارة عن دوائر (مثل دائرة خط الاستواء في الكرة الأرضية).

في هندسة القطع الناقص فإنه من أجل أي مستقيم l ونقطة A لا تقع على l فإن جميع المستقيمات المارة من A ستتقاطع مع l.


هندسة القطع الزائد

في هندسة القطع الزائد، من أجل أي مستقيم l ونقطة A لا تقع على المستقيم l يوجد عدد لانهائي من المستقيمات التي تمر بـ A بدون ان تقطع l.

والسلام

عادل الثبيتي
27-08-2008, 03:46
يعطيك العافيه وبارك الله فيك وجزاك الله خيـــــــــــراً ،،،

عمور911
27-08-2008, 11:15
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مفكر الأمة شكرا لك موضوع رائع جدا جدا

مفكر الأمة
28-08-2008, 22:12
يعطيك العافيه وبارك الله فيك وجزاك الله خيـــــــــــراً ،،،

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخي الحبيب أ/ عادل

هلا وغلا بل مليون في مليار هلا وغلا

هلا وغلا باللي شرف وجانا ونور منتدانا يا هلا ومسهلا والله

نور المنتدى يا استاذ عادل اشتقنا لك يارجل الحمد لله على السلامة اليوم نور المنتدى

جزاك الله خير الجزاء على الدعاء ولك بمثل اخي الحبيب

وشكرك على تشريفك الصفحة بالمرور والرد

والسلام

مفكر الأمة
28-08-2008, 22:16
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مفكر الأمة شكرا لك موضوع رائع جدا جدا

بسم الله الرحمن الرحيم

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اخي الحبيب أ/ عمور 911

شكراً لك اخي الحبيب

وبارك الله فيك على تشريفك الصفحة بالمرور والرد

والسلام

nr-omar
28-08-2008, 22:37
و الله بقي شوي واحد و يكمل يقيني بكلامك
لو أرى كيف برهن على المسلمة الإقليدية الخامسة
المهم شكرا على الموضوع
و جاري البحث حول هذا الموضوع

مفكر الأمة
02-11-2008, 23:20
و الله بقي شوي واحد و يكمل يقيني بكلامك
لو أرى كيف برهن على المسلمة الإقليدية الخامسة
المهم شكرا على الموضوع
و جاري البحث حول هذا الموضوع

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخي الحبيب أ/ nr-omar

شكراً لك

اخي الحبيب

واصل بحثك فأنت شخص مميز وان شاء الله سيكون لك مستقبل باهر

وبارك الله فيك على تشريفك الصفحة بالمرور والرد

والسلام

المهندس رشيد متّى متّى
04-02-2011, 20:24
مفكر الأمة
ردّ على الأخت هوائية

بعد مرور أكثر من عامين على المداخلات التي جرت على هذا الموقع يسعدني أن أضع الأمور في نصابها الصحيح خدمة للحقيقة العلميّة. آمل أن يتابع القرّاء مداخلاتي على المواقع العالميّة وعلى موقعي ليروا كيف أردّ على العلماء بالحجج القاطعة التي تهدف ٳلى ٳعادة الحقيقة ٳلى قلب الرياضيّات الحديثة.

جانبت الأخت هوائية الاسلوب العلمي بنقدها كتابا لم تطّلع عليه باعترافها شخصيّا. وكان عليها، ولا سيّما أنّها متخصّصة في الرياضيّات، العلم الذي لا يحارب الضلال، الاّ تبدي رأيها قبل أن تدرس بامعان كتابي لتدرك جوهر الخطّ المستقيم فيقيها الانزلاق في الجيومتريات المناقضة لاقليدوس التي أنشئت في القرن التاسع عشر لتجريد الجيومتري من الحقائق الخالدة، تمهيدا لقتل الحقيقة الكبرى ألله. وهذا ما فعله بدون حياء في شهر أيلول من العام الماضي 2010 عالما الفيرياء ستيفن هوكينغ وملودينو عندما أصدرا كتابا ينكران فيه، باسم الرياضيّات والفيزياء الحديثة، فضل الله في خلق الكون. أسم الكتاب: The Grand Design ويسعدني أن يعلم المؤمنون بأنّي سأردّ على هذا الكتاب بكتاب باللغة الفرنسيّة أفنّد فيه الأخطاء الجسيمة التي وقع فيها المؤلّفان. وقد نشر نهار الشباب في 2 كانون الأوّل 2010 مقالتي التي فنّدت الأخطاء في المقابلات الصحافية التي أجريت مع هوكينغ.

آمل من الأخت هوائية أن تزور موقعي على الانترنيت لتتأكّد أن المهندس رشيد متّى متّى أنعم الله عليه بعلم الرياضيّات ليقدّم لملكتها الجيومتري الأساس الصحيح الذي يعيد ٳليها حقائقها الخالدة ويلغي الجيومتريات الوهميّة المناقضة التي أنشأها جانوس بوليه ولوباتشافسكي وريمن في القرن التاسع عشر.
وهنا أنوّه بالطالبة السوريّة مريم عفيف عايش التي قدّمت أوّل دراسة عن العالم العربيّ اللبنانيّ رشيد متّى متّى لنيل شهادة التأهيل التربويّ من جامعة دمشق في العام 2009.
أرجو أن تقوم الأخت هوائية وكلّ محبّ للحقيقة التفضّل بالبحث على الانترنيت عن
Rachid Matta MATTA
أو زيارة موقعي
www.mathtruch-rachidmatta.com
للتأكّد من قدرة المهندس رشيد متّى متّى على تقديم الفكر الصحيح والبرهان القاطع وأنّ تفسير الماء بالماء لا ينطبق على عالم يجيد الجيومتري ويأخذ مبادئها من مصدرها الوحيد الله عزّوجلّ.
والآن أبدأ بتصويب المغالطات التي وردت في مداخلة هوائية.
1 – عبارة « تطابق الخطوط ذات الاتجاه الواحد التي تمرّ بنقطة مشتركة» تنجم عن جوهر الخطّ المستقيم وليست صيغة أخرى للمسلّمة. والاتجاه الواحد هو ميزة أساسيّة للخطوط المستقيمة ولا تتمتّع بها أيّة خطوط أخرى. هذه الميزة ناجمة عن تمدّد الخطّ المستقيم في المدى ذات الثلاثة أبعاد دون أن يفاضل بين جهة واخرى أي دون دوران. وقد قدّمت التحديد الصحيح للخطّ المستقيم والمسطّح القويم في كتابي.
L
وعندما يتحرّك المستقيم بدون دوران يحافظ على ٳتجاهه الأصلي ولا يغيّره، وهذا ما يعبّر عنه علماء الجيومتري بقولهم أنّه يحافظ على الزاوية التي يقيمها مع خطّ مستقيم آخر.
والاتجاه الواحد للخطّ المستقيم (ب) يعبّر عنه أيضا بالنسبة ٳلى خطّ عاموديّ (ع) يلتقيه في النقطة ك بأنّ أي ّ خطّ عموديّ نسقطه من أيّة نقطة من الخطّ المستقيم (ب) على الخطّ (ع) يلتقيه في ذات النقطة ك.
يا أخت هوائية تعرفين جيّدا ما هو الصراط القويم، والخطّ المستقيم صنوه.

نعم الخطوط ذات الاتجاه الواحد هي متوازية وقد برهن ٳقليدوس ذلك في النظريّتين 27 و28 من الكتاب الأوّل من العناصر. أمّا موضوع المسلّمة فيبحث في الخطّ الذي يحيد عن اتجاهه الأصليّ وٳقليدوس لم يقدر أن يبرهن أنّ هذا الخطّ يلتقي كلّ الخطوط المستقيمة التي لها اتجاهه الأصليّ.

2 – ما دعاه ٳقليدوس مسلّمة خامسة ليس بمسلّمة لأنّه يفتقر ٳلى كلّ ميزات المسلّمة. وهذا ما شرحته في كتابي الذي سيصدر باللغة الفرنسيّة في شهر حزيران 2011 وسيترجم لاحقا ٳلى العربيّة والانكليزّية.
3 – ٳبن الهيثم لم يتوقّف عن برهانه وكان يعتقد أنّه صحيحا ونصير الدين الطوسي بعد مائتي عام ٳكتشف الخلل في برهان ابن الهيثم. ٳبن الهيثم اعتبر أنّ النقط التي يبعد ذات المسافة عن خطّ مستقيم هي على خطّ مستقيم ولكن هذه المقولة تقتضي برهانا سليما.
4 – العلماء العرب اعتبروا مضمون المسلّمة نظريّة يجب برهنته ولذلك قدّموا محاولات كثيرة أذكر منها محاولات الجوهري وابن الهيثم وعمر الخيّام ونصير الدين الطوسي والحاكم ابن هود. وكان الفليسوف اليوناني بروكلوس أعلن بصراحة في القرن الخامس أن مكان المسلّمة هو بين النظريّات المبرهنة ويجب برهنتها. وهذا الفيلسوف قدّم برهانا فيه خلل.

5 – المهندس رشيد متّى متّى يبدي احتراما كبيرا لعلماء العرب السابقين وسترين يا أخت هوائية ذلك في كتابي المقبل. لولا علماء العرب لاندثر تراث ٳقليدوس ولولاهم لما وصل ٳلى الغرب ولا فهمه علماؤهم.
6 – ٳنّ كائنات الجيومتري لا توجد في العالم المحسوس والكرة هي كائن من الجيومتري الاقليدية وقد حدّده ٳقليدوس في كتابه الثالث عشر بأنه ينجم عن دورة كاملة لنصف دائرة حول قطرها والدائرة تحوي حقيقة المسلّمة الخامسة. كلّ ذلك معروض في كتابي المقبل.
كلّ شيء موجود يحوي حقيقة المسلّمة الخامسة، وكلّ الجيومتريات التي تناقض ٳقليدوس هي وهميّة ومليئة بالتناقضات التي سيذكر بعضها كتابي.
7 – كلّ النظريّات التي بنيت على الجيومتريات المناقضة لاقليدوس هي غير صحيحة وكلّ الاختراعات تمّت بواسطة الجيومتري الاقليديّة.

المهندس رشيد متّى متّى
في 1 شباط 2011

بــحــر
05-02-2011, 12:48
بداية أرحب فيك أستاذي
وكم هو لشرفاً لي أن اتناقش معك حول هذا الكتاب
وكم أسعدتني كذلك مبادرتك لرد على ستيفن هوكينغ وملودينو في كتابهما المزعوم


لقد قرأت قبل سنة تقريبا عن هذا البحث وعن المسلمة الإقلدسية
لكن كانت مقتططفات نظرا لعدم توفر هذا الكتاب بين يدي
أستاذي
بعد أن بحثت في هذا الموضوع أكثر من 25 سنة ماذا تقول عن المسلمة الخامسة
هل هي مسلمة ام نظرية نستطيع إثباتها؟
إن كانت نظرية بالفعل فماذ سيتغير !
إم تراها مسلمة غير صحيحه ولديك إثبات لذلك
وهل علم الهندسة المستوية سيتأثر بذلك كونه قائم على مسلمات اقليدس!
وماذا عن الهندسة الاهليليجية؟!!!!

لودي*
06-02-2011, 20:46
بارك الله فيك ويعطيك العافية

المهندس رشيد متّى متّى
09-02-2011, 13:33
أنصار الحقيقة

أشكر مناصرتي الحقيقة العلميّة بنت ماثية ولودي على اهتمامهما بالموضوع الأساس في الجيومتري والرياضيّات. هنيئا للأمّة العربيّة بهما وبأمثالهنّ اللواتي يقبلن على العلم الصحيح ويشجّعن عالما نذر نفسه لخدمة الحقيقة العلميّة ونبذ الضلال الذي تروّج له الهندسات المناقضة للهندسة الاقليديّة.

يسعدني أن أجاوب على أسئلة بنت ماثية.
1 - محتوى المسلّمة الخامسة هو نظرية يجب برهنتها وكتابي الذي سيصدر في منتصف العام 2011 يحتوي طرقا عديدة للبرهنة، منها أربعة منشورة على موقعي:
www.mathtruth-rachidmatta.com
وأنا مستعدّ بكلّ سرور للاجابة على أسئلة القرّاء وتقديم الايضاحات لمن يحبّ أن يتّصل بي على بريدي الالكتروني:

الفليسوف بروكلوس (410-480) شدّد على ضرورة وضع المسلمة الخامسة بين النظريّات المبرهنة.

2 - عدم برهنة المسلّمة الخامسة أبقى الجيومتري تحت الشكّ وحوّلها ﺇلى فرع من الفيزياء خاضع للاختبار والحواسّ للتأكّد من صحّة مضامينه. وعدم البرهنة أدّى أيضا ﺇلى ﺇنشاء جيومتريات تناقض الجيومتري الاقليديّة وأوّل هذه الجيومتريات ألجيومتري الاهليليجية التي أنشأها لوباتشفسكي وبوليه في الثلث الأوّل من القرن التاسع عشر. وهذه الجيومتريات أدّت ﺇلى تجريد الجيومتري من الحقائق الخالدة وجعلها مجرّد لعبة منطقيّة لا علاقة لها بالاحداث التي تجري في العالم الخارجي، وهكذا فقدت مضامين البديهيّات الحقائق وأصبحت خاضعة لمزاج عالم الرياضيّات.
نكران الحقائق الخالدة يؤدّي ﺇلى نكران الله، ينبوع الحقائق الخالدة. هذه المؤامرة سعى ﺇليها دائما المادّيّون والملحدون.
3 – ألهندسة الاهليليجية وهندسة القطع الزائد تنهاران حتما مع كلّ الهندسات المناقضة للهندسة الاقليديّة. وتنهار أيضا كلّ النظريات التي بنيت على هذه الجيومتريّات الوهميّة التي وجدت فيها تناقضات كثيرة.

4 - علم الهندسة المستوية يتأسّس بطريقة صحيحة وتصبح حقائقه لا تتغيّر ولا تزول تكتشفها الروح عندما تستند على مرجعيّتها الوحيدة، ألله عزّ وجلّ. عالم الجيومتري الأصيل مؤمن ولا يمكن أن يكون كافرا وجاحدا فضل الله في خلق الكون.

5 – بعد ﺇلغاء الجيومتريات والنظريّات الخاطئة يصبح علم الجيومتري سهلا ويقبل طلبة العلم بفرح على الرياضيّات والعلوم بعكس ما يجري في الوقت الحاضر حيث الطلاّب لا يقبلون بكثافة على هذه الفروع.

6 – العقل يبنى بطريقة سليمة ويحافظ على النور السماويّ الذي يمنحه الله لكلّ طفل عند ولادته.
ويسعدني أن أنشر على هذا الموقع مقالتي التي رددت بها على ستيفن هوكينغ وليونارد ملودينو.
ألله خالق المدى والكون والانسان

صدر في 9 أيلول 2010 كتاب لستيفن هوكينغ وليونارد ملودينو بعنوان،
». وكان هوكينغ قد أجرى مقابلة مع صحيفة التايمسThe Grand design»
في الثاني من الشهر ذاته، وفحوى الكتاب والمقابلة أن لا حاجة لله لخلق الكون لأن الفيزياء الحديثة تثبت ذلك.
إذا كان مضمون الكتاب صحيحا، فالله يكون أوّل المهنّئين والمباركين للمؤلفين لأنّهما يعفيانه من ستّة أيّام عمل لخلق الكون و يريحانه من مشقّة إدارته الدائمة. ويكون المؤلّفان قدّما سبقا علميّا لا مثيل له حتّى اليوم، لأنّهما يحسمان المعركة لصالح الحواسّ ويلغيان كلّ العلوم الماورائيّة، وفي هذه الحال يثبتان أنّ الرياضيّات والأفكار مصدرها مادّيّ محض.
بعد حصولي على هذا الكتاب وإشباعه درسا سأردّ عليه بكتاب بالفرنسيّة يحمل عنوان هذه المقالة.
Dieu, le Créateur de l’Espace, de l’Univers et de l’Homme
وبما أنّ الكتاب يقرأ من عنوانه، فأغلب الظنّ أن مضمونه مطابق للمقابلة التي أجراها هوكينغ مع جريدة التايمس بتاريخ 2 أيلول 2010 وبما ورد في نهار الشباب في العدد 616 الصادر بتاريخ 9 أيلول 2010.
نظرا لأهمّية الموضوع المعالج، يثير الكتاب جدلا كبيرا بين الناس من مؤيّد ورافض، ولكي لا يخدعهم مروّجو الضلال، سأفنّد أخطاءهم بعد توضيح الحقائق والمفاهيم التالية:

هذا المفهوم هو المدى وهو فراغ مطلق ولا نهائيّ. Espace (Space) 1 -
هذا المفهوم هو الكون ويشمل كلّ الأجسام في Univers (Universe)2 -
المدى من مجرّات وكواكب وغيرها.
أي «ألكون يتمدّد» هو تعبيرغير دقيق ويجب أن Expansion de l’univers3 -
نقول: الأجسام تتحرّك في المدى، ذي الأبعاد الثلاثة، وتشغل فيه حجما صغيرا جدّا، وكلّما بعدت عن كوكبنا الأرض يرى اﻹنسان محدوديّة فكره ومحدوديّة الكون أمام لانهائيّة المدى.

4 - لا علم صحيح بدون الاعتماد على مبادئ حقيقيّة وسلوك طرق صحيحة توصل إلى حقائق يمكن برهنتها بقدرة العقل أو التأكّد من صحّتها بواسطة اﻹختبار العلميّ السليم في كلّ الاوقات والأمكنة.

5 – كلّ اﻹختراعات واﻹكتشافات العلميّة التي توصّل إليها العقل البشريّ حصلت بتطبيق حقائق الجيومتري اﻹقليديّة، وكلّ اختراع ينسب إلى علم مناقض لها وهم.

6 – الأفكار هي عمل الروح في المدى الماورائيّ الذي يستقبل كائنات الجيومتري، ومن لا يوافقني الرأي، عليه أن يدلّني على الدقّة والكمال في المدى المادّيّ.

7 - ألعقل هو ملكة من ملكات الروح ويستطيع بقدراته الذاتيّة، ودون اﻹعتماد على الحواسّ، برهنة الحقائق الخالدة.
لم يدرك ستيفن هوكينغ وليونارد ملودينو هذه الحقائق، ولذلك وقعا في الأخطاء التالية:
أوّلا - ستيفن هوكينغ و ليونارد مولدينو وأغلبيّة العلماء المعاصرين، مسحورون بنظريّات خاطئة، ويروّجون لها باسم العلم ﻹقناع الناس، مستغلّين تقديرهم واحترامهم ﻟﻺنجازات التقنيّة والتكنولوجيّة التي حسّنت ظروف العيش. أذكر من هذه النظريّات، على سبيل المثال لا الحصر، الجيومتريّات المناقضة ﻟﻺقليديّة، الرياضيّات التي تستعمل الطول أو العدد اللانهائيّ، نظريّتي النسبيّة الخاصة والعامّة لأنشتاين ونظريّة اﻹنفجار الكبير ( بغبنغ). وللأسف الشديد تكافئ المجتمعات العلميّة مروّجي هذه النظريّات، غير عابئة بأضرارها الجسيمة على العقل البشريّ.

.ثانيا - هذه النظريّات أخرجت الحقائق الخالدة من الرياضيّات وحرمت العقل من الغذاء الملائم لجوهره وأرغمته على تشويه المنطق والعيش مع المتناقضات والقبول بنظريّات مشكوك في صدقيّتها كنظريّة التطوّر الداروينيّة.

ثالثا –يهدف ستيفن هوكينغ و ليونارد ملودينو إلى إلغاء البعد الآلهيّ ﻟﻺنسان، الذي تعلّمه الأديان السماويّة. هذه الحملة المسعورة على الله تندرج في منظومة الحاقدين، الذين لا تخفق قلوبهم بنبضات الحقيقة الخالدة ولا يدرون ماذا يفعلون، لأنّ النور السماويّ، الذي منحه الله لعقولهم عند تكوينهم في رحم أمّهاتهم، تحجبه غيوم الضلال الدكناء التي تبثّها الجيومتريّات المناقضة للجيومتري اﻹقليديّة والنظريّات المبنيّة عليها. والكلّ يعلم أنّ ما بني على الخطأ هو خطأ.

رابعا – لو قامت المجتمعات العلميّة بواجبها إزاء الحقيقة المبرهنة، لما تجرّأ المؤلّفان على تحدّي مصدر الحقائق الخالدة، الذي تثبت وجوده الرياضيّات المتماسكة. العالم هرمن ويل أدرك هذه الحقيقة ولذلك صرّح بما يلي:
« God exists since mathematics is consistent, and the devil exists since its consistency cannot be proved».
لو كان اليوم على قيد الحياة، لحذف المقطع المتعلّق بالشيطان.

خامسا – يثبت المؤلّفان أيضا أنّ الفيزياء أصبحت علما كاملا ونهائيّا ومنزّها عن الخطأ يطبّق المعايير العلميّة الصارمة ويقدّم الحقيقة التي يبحث عنها اﻹنسان في كلّ ما هو موجود في الكون من جماد ونبات وحيوان. وتقدّم الفيزياء أيضا كلّ المعلومات عن الأسئلة التي يطرحها اﻹنسان عن مصدره ومصيره وسعيه المتواصل لتجاوز العالم المادّيّ.

سادسا – يثبت المؤلّفان أنّ نظريّة التطوّر الداروينيّة اختارتهما للقيام بالقفزة النوعيّة من طبيعة اﻹنسان العادي إلى طبيعة أسمى. في هذه الحال، القبول بالتواصل معنا عبر كتابهما، تواضع يشكران عليه.

سابعا - أصحاب العقول يتمنّون أن تتمتّع الفيزياء بهذه الميّزات، وأن يتمتّع المؤلّفان بهذه القدرات، ولكن شتّان ما بين الواقع والخيال.
ستيفن هوكينغ وليونارد ملودينو سيسقطان حتما في امتحان العقل السليم، والأفضل لهما أن يقتديا باﻹبن الشاطر ويعودا إلى منزل أبيهم السماويّ، ليتغذّى عقلهم بالحقائق الخالدة للجيومتري اﻹقليديّة، وهي العلم الذي خلق الله به كلّ ما هو موجود ووهبه لروح اﻹنسان لتكتشف مصدرها السماويّ. لكي يتأكّدا من ذلك، عليهما زيارة موقعي على اﻹنترنيت:
www.mathtruth-rachidmatta.com
لقد وجّهت إليهما رسالة الكترونيّة بتاريخ 8 تشرين الأوّل 2010 لأدعوهما إلى اﻹرتداد إلى الطريق الصحيح وتبنّي الحقيقة الناصعة التي تجاهلتها المجتمعات العلميّة ابتداء من القرن التاسع عشر، ولكنّ الحقيقة ستفرض نفسها مهما كانت عراقيل المتضرّرين من ظهورها، لأنّ الله لن يسمح بتدمير عقول الأجيال المقبلة.

ثامنا – إن العلوم الطبيعيّة هي تقريبيّة ونتائجها تتغيّر مع إختراع آلات أدقّ مما سبقها أو باكتشاف أخطاء فيها. هذه العلوم، مهما بلغ تقدّمها، لا تصل إطلاقا إلى الكمال ومحكوم عليها أن تبقى ناقصة.

تاسعا - العلوم الطبيعيّة والفيزياء خاصّة، تعالج المادّة، وهذه المادّة خاضعة للتفكّك والزوال. هذه العلوم بحاجة ماسّة إلى مبادئ ما ورائيّة لترتقي إلى مرتبة العلوم. وهذه المبادئ تقدّمها الرياضيّات الحقيقيّة والصحيحة. والأجسام التي تعالجها الفيزياء بحاجة أيضا إلى مثالها العلويّ. مثلا الماء النقيّ والغاز النظيف لا يوجدان في الطبيعة، وبدونهما لا معادلات رياضيّة دقيقة.

عاشرا - ستيفن هوكينغ يتابع نهج العلماء منذ القرن التاسع عشر الهادف إلى تشويه المدى الفيزيائي الذي يحوي الأجسام المادّيّة التي تتناولها العلوم الطبيعيّة المعتمدة على اﻹختبار. ألجيومتري اﻹقليديّة، تؤكّد أنّ للمدى ثلاثة أبعاد لا غير، بينما النظريّات الحديثة في الفيزياء تختلف في تحديد أبعاده.
في النسبيّة الخاصّة لأنشتاين للمدى أربعة أبعاد، وهو منحن في نسبيّته العامّة. في نظريّة الأوتار للمدى خمسة أبعاد، أمّا نظريّة –م، التي يستشهد بها هوكينغ فتعطي المدى أحد عشر بعدا، ولا ندري إلى أيّ عدد تصل أبعاد المدى، ما دام الهذيان ضاربا أطنابه والعلماء، الملوّثة عقولهم بالرياضيّات الحديثة، يتهرّبون من الحقيقة المبرهنة، لأنّها تلغي أعمالهم السابقة التي بنوا عليها أمجادهم ويصعب عليهم اﻹعتراف بخطئهم الفادح.

حادي عشر - ستيفن هوكينغ يتخبّط في تناقضات كثيرة، فهو يقدّم نظريّات ثمّ يتراجع عنها وأحيانا يعتمد نقيضها دون أيّ إثبات علميّ. ستيفن هوكينغ، الذي كان يقبل في نظريّاته السابقة بالله، فقد استغنى عنه في كتابه الأخير مدّعيا أنّ الفيزياء الحديثة توصل العلماء إلى هذا اﻹستنتاج، وهذا كلام غير صحيح ويتنافى مع رصانة ووقار العالم المفروض فيه الآ يروّج لنظريّات باسم العلم لم يتمّ التأكّد من صحّتها.

ثاني عشر - أعمال ستيفن هوكينغ في الفيزياء، بما فيها نظريّات هذا الكتاب، تستند على النسبيّة العامّة، وهذه بدورها تستند على الجيومتري الألبتيكية المناقضة لجيومتري إقليدوس، والجيومتري الألبتيكيّة تنهار بتناقضاتها وببرهنة الأساس الصحيح للجيومتري اﻹقليديّة كما سنرى لاحقا.
سقوط الجيومتريات المناقضة ﻹقليدوس يسقط حتما نظريّتي النسبيّة لأنشتاين ونظريّة البغبنغ وكلّ النظريّات الباحثة في خلق وتطوّر ومصير الكون، التي يتذرّع بها ستيفن هوكينغ وليونارد ملودينو.

ثالث عشر - يجب أن يعلم هوكينغ أن الأعداد التي يتباهى بها هي من صنع الروح الخالدة التي أعطاها الله مدّ الخطّ المستقيم ليكون وحدة لعلم الحساب تنتج الأعداد التي لا تواصل بينها بعكس ما يعتقد هوكينز السائرعلى خطى كانتور. هوكينغ يجهل أنّه لا يوجد في المدى الفيزيائي والمدى الرياضيّ عدد لانهائي.
أمّا المخلوقات الفضائيّة، فهي مجرّد إفتراض لا يستند إلى أيّة حقيقة علميّة، وإن صحّ وجودها، فهو لا ينفي وجود الله. لذلك لا يجب تخويف الناس بفرضيّات لا سند علميّا لها، ولا سيّما أنّ المشعوذين، الذين يزرعون الرعب في قلوب الناس، كثر في هذه الأيّام.

رابع عشر - إنّ الفلسفة لا تموت، لأنّها علم في قلب كلّ علم لتدلّه على مبادئه وطرقه الصحيحة وتقيّم نتائجه.
خامس عشر - علم الفيزياء وسائر العلوم التي تتعلّق بما هو موجود في العالم المادّي الذي نعيش فيه لا يمكنها إطلاقا، ومهما بلغ تقدّمها، أن تبحث في وجود الله. ألله هو مبدأ المبادئ، والعلوم الماورائيّة وحدها مؤهّلة للتحدّث عنه، وأهمّ هذه العلوم الرياضيّات، لآنّها وحدها هي العلم الميتافيزيائيّ الصلب والأنتولوجيا الحقيقيّة.

سادس عشر – لا أساس صحيح لكلّ العلوم الطبيعيّة إذا لم تحظ الرياضيّات بأساس صحيح. لهذا السبب يجب أن تكون الرياضيّات علما حقيقيّا وصحيحا ومبنيّا على أساس متين. وللأسف الشديد هذه الميزة الأساسيّة لا تتمتّع بها الرياضيّات الحديثة بعد الكوارث التي حلّت بها جرّاء استعمال اللانهاية والجيومتريات المناقضة للجيومتري اﻹقليديّة وتجريد الأخيرة من الحقائق الخالدة ليعيث الطفيليّون فسادا في هيكل الرياضيّات ويدجّنوا عقول طلاّب العلم، وهكذا يرغمونها على الهذيان في متاهات الضلال والوهم، بعد حرمانها من النور السماوي، الذي منحه الله لكلّ طفل عند ولادته.

ألخاتمة
كما ذكرنا سابقا، العلوم الماورائيّة وحدها، مؤهّلة للبحث في الله، والرياضيّات، وخاصّة ملكتها الجيومتري، هي العلم الماورائي بامتياز. من يمارس هذا العلم بجدارة يعرف من هو ألله، لأنّه يخلق كائنات علمه، ذات ألأبعاد، من نقطة لا بعد لها، كما يفعل الله. وهكذا يشارك عالم الجيومتري الله مقدرة خلق الشيء من لا شيء، مع فارق أساسيّ: ألله وحده يملك اللانهائيّة ويخلق المادّة التي يتكوّن منها اﻹنسان والحيوان والنبات والجماد. هذا العالم يؤمن بالكتب والأديان السماويّة وبالرسل الذين اختارهم الله لهداية البشريّة ﺇلى طريق الخلاص.
والله يدفق نعمه على أبنائه البشر، وأوّل المستفيدين اسطفان هوكينغ شخصيّا، فلولا نعمة خالق الكون، لما بقي على قيد الحياة إلى اليوم بعد أن أفتى علم الطبّ منذ أكثر من أربعين عاما على عدم قدرته على العيش طويلا.
ولعلّ الله، الذي يتألّم من جحود أبنائه، ضاعف رحمته إكراما لسميّه القدّيس اللبنانيّ إسطفان نعمه، الذي لم تعم بصيرته خزعبلات الرياضيّات والفيزياء الحديثة.
شفاء جاك سلبن من مرض السرطان في عموده الفقريّ بشفاعة الكاردينال جون هنري نيومن وتوقّف المطر خلال القدّاس الذي أقامه رأس الكنيسة الكاثوليكيّة في 19 أيلول 2010، أكبر دليل على العناية اﻹلهيّة.
ألله ينتظر عودة ستيفن هوكينغ وليونارد ملودينو، اللذين أصابت عقلهم الكارثة التي حلّت بالرياضيّات كما سنرى في النبذة التاريخيّة الموجزة. ولمزيد من المعلومات يستطيع القرّاء زيارة موقعي على اﻹنترنيت، الذي يعمل منذ العام 2007 لنشر الحقيقة العلميّة.
في الصفحة الثامنة وما بعدها من منبر النقاش، سأردّ على العلماء الذين يشوّهون الحقيقة العلميّة.هذا الموقع مستعدّ لنشر الردود العلميّة. وخلال خمسة أشهر تصدر مجموعة الحقيقة اليقين لتلغي النظريّات الضالّة وتثبت الحقائق الخالدة للجيومتري والرياضيّات.

الكارثة التي حلّت بالرياضيّات والعلوم

في القرن السابع قبل الميلاد ظهر البرهان في الجيومتري في بلاد اليونان على يد تالاس ومن حينها بدأت الأعجوبة اﻹغريقيّة . قبلها لم تكن الجيومتري تقدّم سوى وصفات عمليّة يعطيها الكهنة وينفّذها العمّال الماهرون في مسح الأراضي وبناء الهياكل والقصور وكلّ ما يسهّل حياة اﻹنسان. والحضارة البابليّة والمصريّة والصينيّة والهنديّة والفارسيّة واﻹفريقيّة تشهد على ذلك.
لغاية اليوم لم يظهر أيّ دليل على وجود برهان واحد في هذه الحضارات، ولذلك أصبحت الجيومتري اليونانيّة تراثا لجميع الأمم، والفضل الكبير يعود للبنان، لأن تالاس فينيقيّ لبناني ولد في مدينة صور التي سطّرت ملاحم البطولة والعنفوان والكرامة بمقاومة اﻹسكندر الكبير وعدم الخضوع لشروطه المذّلة.
هذه الجيومتري كوّنت مع علم الحساب الرياضيّات. والرياضيّات عند اليونان هي المادّة التي يجب تعليمها لبناء العقل البشريّ. وكان العلماء اليونان يعطون الافضليّة لعلم الحساب إلى أن اكتشف الفيثاغوريّون أنّ لا عدد يقيس المنحرف إذا قاس ضلعه. وهذه المشكلة كان لها وقع كبير، لأنّ فيثاغور وأتباعه كانوا يعتبرون العدد مصدر كلّ شيء في الوجود. هذه الكارثة التي أصابت العدد أفادت الجيومتري وحلّتها في المقام الأول، وخير شاهد على ذلك ما كتبه الفيلسوف أفلاطون على مدخل أكاديميّته:
« لا يدخل هنا إلاّ الملمّون بالجيومتري».
لكنّ الجيومتري حملت مشكلة كبيرة وهي مشكلة الخطوط المتوازية. هذه المشكلة هي الأساس للجيومتري وبدون حلّها لا يمكن أن نعتبرها علما صحيحا. ولقد أدرك علماء اليونان عمق هذه المشكلة وفداحتها، ولذلك جعل منها إقليدوس مسلّمة، آملا أن يضع حدّا للمشكلة ولا سيّما أن ممارسة الجيومتري خلال الثلاثمائة عام التي فصلته عن تالاس لم تبيّن أيّ تناقض. وهنا تفتّحت العيون على إقليدوس لأن مسلّمته الخامسة لا تتوفر فيها شروط المسلّمة، وإقليدوس نفسه برهن بطريقة رائعة مسألتها المعاكسة التي تحمل الرقم 17 في كتابه الأول من «عناصر إقليدوس».
الفيلسوف بروكلوس في القرن الخامس بعد الميلاد شدّد على ضرورة برهنة المسلّمة الخامسة وقدّم طريقة غير سليمة.
والعلماء العرب ساهموا في الحفاظ على التراث اليونانيّ وﺇغنائه باضافات قيّمة واقتربوا كثيرا من حلّ المسلّمة الخامسة. ولولاهم لما كانت النهضة في الغرب.
ما من عالم إلاّ وحاول برهنة المسلّمة الخامسة، ولكن كلّ المحاولات فشلت، وهذا ما حدا في الثلث الأول من القرن التاسع عشربثلاثة علماء إلى نقض المسلّمة الخامسة القائلة بأحاديّة الخطّ الموازي لخطّ آخر واستبدالها بمسلّمة تقول بخطوط كثيرة لا تلتقي خطّا آخر وتسمّي الخطّين الاوّلين موازيين. وهؤلاء العلماء هم كارل غوس ونيقولاي ليباتشوفسكي وجانوس بوليه.
وفي سنة 1854 زايد برنار ريمن، تلميذ غوس المفضّل، على أسلافه ونقض المسلمة الثانية مع المسلّمة الخامسة. الجيومتري الريمانيّة لا تعترف بوجود خطّ مواز لخطّ مستقيم آخر.
كلّ هذه الجيومتريات لا ترتكز على أساس صحيح وللأسف مملوؤة بالتناقضات التي لم يكتشفها أصحابها وأنصارهم لأنّهم لم يفهموا جوهر الخطّ المستقيم.

نظريّاتا النسبيّة العامة والخاصّة
بنى ألبير أنشتاين نظريّة النسبيّة العامّة على الجيومتريّات المناقضة ﻟﻺقليديّة حسب تصريحه:
«J'attache une énorme importance à cette interprétation [non-euclidienne] de la géométrie, car je n'aurais jamais été capable de développer la théorie de la relativité si je n'en avais pas eu connaissance »
النسبيّة العامّة تنهار مع انهيار الجيومتري اﻹلبتيكيّة لريمن. لو أنّ برنارد ريمن أتقن الجيومتري لكان اقتنع ببراهين زكّري ولجندر، التي تنفي بجدارة وإحكام وجود زاوية منفرجة في الشكل الرباعيّ المنسوب إلى زكّري، مع أنّ إبن الهيثم وعمر الخيّام استعملاه سبعمائة عام قبل زكّري.
لو اكتشف أنشتاين الخطأ في اختبار ميكلسون- مورلي الذي جرى عام 1887لكان امتنع عن تقديم نظريـّة النسبيّة الخاصّة وتشويه حقائق جيومتري إقليدوس وتحميل المدى الفيزيائي الذي نعيش فيه بعدا إضافيّا. هذا المدى، الذي يعتمد الوقت بعدا رابعا، هو رابع المستحيلات بعدما ثبّتت براهيني الجيومتري اﻹقليديّة ومداه ذا الأبعاد الثلاثة.
أختم مكرّرا تصريح هرمن:
« الرياضيّات التي تبرهن تماسكها تثبت وجود الله، والشيطان موجود طالما البرهان غير موجود».
« God exists since mathematics is consistent, and the devil exists since its consistency cannot be proved».
فليطمئن هرمن، هناك براهين كثيرة تقدّم الأساس الحقيقيّ والصحيح والمتين للجيومتري والرياضيّات، وهناك أيضا براهين كثيرة أخرى، تظهر الأخطاء والتناقضات، التي أرتكبها العلماء في الرياضيّات المناقضة لاقليدوس منذ العام 1829.

ألمهندس رشيد متّى متّى
في 8 تشرين الأوّل 2010

بــحــر
09-02-2011, 14:09
شكراً أستاذي على هذا التوضيح الشامل

ونحن هنا جميعاً في ملتقى الفيزيائين العرب من مناصرين الحقيقة
ونشجع كل من يساهم في رقي أمتنا
ولايعني أختلاف الرأي ومناقشة الموضوع غير ذلك

رفع الله قدرك ولا حرمك الأجر

Rahf
09-02-2011, 15:14
زاد الله في علمك

*khazam*
10-02-2011, 12:31
رابع عشر - إنّ الفلسفة لا تموت، لأنّها علم في قلب كلّ علم لتدلّه على مبادئه وطرقه الصحيحة وتقيّم نتائجه.

لديَّ تحفظٌ على هذا البند , لأنَّ الفلسفة ليس بعلمٍ , فالعلم صحيح بينما ليست صحيحة و لا خاطئة , فهي لا تصحح حتى لو كانت تحتوي على بعض المفاهيم الصحيحة , علاوة على أنَّها تصوغ المعتقدات لمتبعيها , و كل فلسفة تختلف بمفاهيما و معتقداتها عن الأخرى , فبدل أن تسمى بفلسفة أرسطو و فلسفة أفلاطون و فلسفة فيثاغورث ... إلخ , يمكن أن تبدل إلى دين أرسطو و دين أفلاطون و دين فيثاغورث و دين هرقليطس .... إلخ فهم كدين المجوس و دين البوذيين و دين الهندوس و غيرها .

أمَّ نحن فلدينا ديننا الإسلامي الذي لا يرضى بتعدد الآله كما عند بعض الفلاسفة , و لا بعبادة المخلوقات كما عند غيره من الأديان , و لا بنفي وجود الله كما عند الملحدين مفروعهم .

لأنّه يخلق كائنات علمه، ذات ألأبعاد، من نقطة لا بعد لها، كما يفعل الله. وهكذا يشارك عالم الجيومتري الله مقدرة خلق الشيء من لا شيء، مع فارق أساسيّ: ألله وحده يملك اللانهائيّة ويخلق المادّة التي يتكوّن منها اﻹنسان والحيوان والنبات والجماد.

إحم إحم ...
لا يمكن لأحد أن يشارك الله في القدرة , أنت تخلق ( يمكن إستعمال الخلق بمعنى الصنع ) أو تصنع من النقطة و الأخرى مستقيماً مستخدماً المسطرة و القلم , بينما الله يخلق من عدم بأن يقول " كن " فيكون .

صحيح نحن نطلق على الصفر أو النقطة العدم , و لكننا – نحن المخلوقات – لا نعدم شيئاً ولا نوجد شيئاً , إنما يُعدم الأشياء مبديها و هو أيضاً فانيها .

و اكتشف أنشتاين الخطأ في اختبار ميكلسون- مورلي الذي جرى عام 1887.

ما الخطأ في تجربتهما , أنا متلهف لسماع ذلك الخطأ , لأنني من أشد المعارضين لنسبية آينشتاين , أريد أن أزيد من حصيلة الحجج التي أمتلكها .

و جزاك الله خيراً

المهندس رشيد متّى متّى
10-02-2011, 20:04
السيّد خزام المحترم
هل أنت ذات الشخص الذي كان يراسلني على بريدي الالكتروني القديم؟
جوابا على مداخلتك القيّمة اصرّح بما يلي:
1 – لآ أدخل في مناقشات تتعلّق بالاديان والعقائد والسياسة. أحصر كلّ اهتمامي بالمناقشات العلميّة.
2 – عندما أقول الفلسفة هي علم في قلب كلّ علم أعني فلسفة العلوم ورأس هذه الفلسفات فلسفة الرياضيّات. في هذه الحال على الفيلسوف أن يجيد العلم الذي يبحث عن مبادئه وطرقه ويسلك الطرق السليمة ومثاله الأعلى علم الرياضيّات.
3 – مبادئ الرياضيّات لا يصنعها الانسان بل تكتشفها الروح في مصدر الحقائق: الله. وعندما أتكلّم عن عالم الرياضيّات أقصد دائما روحه، وهذه الروح هي وعالمة لآنّها شعلة الهيّة يمنحها الله قدرات كثيرة عندما تؤمن به وتستند عليه وتسير على نوره.
4 – ٳنّ الخطّ المستقيم لا تصنعه اليد والمسطرة لأنّه لا يوجد مسطرة دقيقة في الكون.
ألخطّ المستقيم تمدّه الروح فقط في العالم الفوقيّ الذي يتجاوز الوجود. ألروح وحدها المستنيرة بنور الله والمعتمدة عليه كمرجعيّة وحيدة لها، تستطيع أن ترسم الخطّ المستقيم.
ألروح لا تفنى، والله منحها علمه الدقيق أي الجيومتري.
5 – يا صديقي خزام ما ذكرته في مداخلتك عن المخلوقات في العالم الماديّ هو صحيح.
6 – لا أستطيع الآن لأسباب تتعلّق بحماية الملكيّة الفكريّة أن أرسل لك التفاصيل عن الخطأ في تفسيراختبار ميكلسون- مورلي الذي جرى عام 1887. وكتابي عن ٳسقاط نظريّتي النسبيّة سيصدر ٳن شاء الله في منتصف هذا العام 2011. وحينها سترى كيف العالم اللبنانيّ العربيّ أسقط بالحجج القاطعة النظريّات الزائفة التي سيطرت على المجتمعات العلميّة طوال أكثر من مائة عام. وكلّ ذلك بفضل الله الذي منحني نعمة الرياضيّات.
وشكرا لمداخلتك ولكلّ مداخلة تهدف ٳلى خدمة الحقيقة.
أقول لماثية أنّ الاختلاف في الرأي ضروريّ للوصول ٳلى الحقيقة. وشكرا لمشجّعي العلماء.
المهندس رشيد متّى متّى
2011-02-10

*khazam*
11-02-2011, 00:06
نعم أنا هو خزام الحمدان الذي راسلك .
و جزاك الله خيراً يا مهندس أو عالم رشيد متى متى .
بخصوص تجربة ميكلسون- مورلي فأنا سأنتضر كتابك , على الرغم من أنَّي لا أجيد الفرنسية حتى أحرفها , و لكن ننتضر نسخة عربية للعالم العربي .

المهندس رشيد متّى متّى
12-02-2011, 22:17
تحيّة ﺇلى الدكتورة فاطمة بنت محمد العبودي

بكفاءة عالية قدّمت الدكتورة فاطمة بنت محمد العبودي شرحا وافيا للهندسة الاقليديّة
والهندسات المضادّة لها. أشكرك على هذه الايضاحات، وعلى الفكرة الجوهريّة
«ووجود عالم عربي كرشيد متى هو فخر للدول العربية وعلى هذه الدول دعمه ماديا
الى أن يتمكن من اقناع العالم بصحة براهينه أو يثبت عدم صحتها، وحتى في هذه
الحالة فهو عالم ومفكر يستحق التكريم والتبني وبمثله تفخر الأمم.» وألفت النظر ﺇلى العبارة:
«وحتى في هذه الحالة فهو عالم ومفكر يستحق التكريم والتبني وبمثله تفخر الأمم.»

أجل يا دكتورة فاطمة، مجرّد الخوض في هذه المسألة الأساس هو عمل كبير. شكرا
لك واطمئنّي، فبراهيني سليمة ومتينة ولا تدحض، لآنّها تأخذ مبادئ الجيومتري من
المصدر الوحيد للحقائق الخالدة: ألله عزّ وجلّ. وتطبّق القواعد الصحيحة للرياضيّات
وتحافظ على هويّة كائنات الجيومتري الخالدة.

حضرتك تعرفين جيّدا أنّ نسبيّة أينشتاين، التي شوّهت المدى ومزجته مع الوقت،
تسقط حتما بسقوط هندسة القطع الناقص )الهندسة الاهليليجية(.

وأكتفي الآن بوضع المصطلحات بالانكليزيّة وبالاشارة الى الهويّة الحقيقيّة للكرة التي تأبى أن تنسب ﺇلى هندسة وهميّة.

مسلمة التوازي Fifth postulate of Euclid =أو Parallel postulate

الهندسة الإقليديةEuclidean geometry =

هندسة لاإقليدية Non-Euclidean geometry =

هندسة القطع الزائد Hyperbolic geometry =

الهندسة الاهليليجية أو هندسة القطع الناقص = Elliptic geometry

إنشاءات هندسيةGeometric constructions =

مستقيمين متوازيين Two Parallel lines =

ستقيمين متعامدين Two perpendicular lines =

منصف زاوية Bisector =

واسط قطعة Midpoint of a segment=

دائرة Circle =

جذر مربع Square root =

زاويتان متساويتان Two equal angles =


يجب أن يعرف زائرو ملتقى الفيزيائيّين العرب أنّ منشئيّ الهندسات المناقضة
للهندسة الإقليدية اعتمدوا ذات الخطوط المستقيمة التي اعتمدها ﺇقليدوس. أمّا ريمن في
الهندسة الاهليليجية اعتبر ذات الخطّ المستقيم ولكنّه نفى امتداده بدون حدود.

أتباع مؤسّسيّ الهندسات المناقضة للهندسة الإقليدية بدؤوا بعد موت المؤسّسين
بتشويه جوهر الخطّ المستقيم تفاديا لرؤية الخلل في هندسة القطع الزائد وفي
الهندسة الاهليليجية.
الأتباع اعتبروا الدائرة كالخطّ المستقيم وهذا أكبر خطأ يرتكب بحقّ الجيومتري
والمنطق لأن كائنات الجيومتري خالدة ولا تتغيّر، والاستقامة هي ميزة أساسيّة،
لا يتمتّع بها الاّ الخطّ المستقيم.

الكرة هي شكل للهندسة الاقليديّة وتحوي حقيقة مضمون المسلّمة الخامسة،
وبالتالي لا يجوز ﺇطلاقا استعمالها لهندسة أخرى، وبالأخصّ للهندسات
المناقضة للهندسة الاقليديّة.
هذا الموضوع سأعالجه بتفصيل قريبا على هذا الموقع لكيّ يطّلع المشاركون
والزائرون على حقيقة ما جرى وكيف يحاول أعداء الحقيقة الترويج لهندسات وهميّة
تسيئ ﺇلى العقل البشريّ وﺇلى الجيومتري الحقيقيّة التي خلّدها ﺇقليدوس في عناصره
وحمل لواءها العلماء العرب بجدارة طوال سبعمائة عام.

يا صديقي خزام الحمدان،وأنت العليم بما يقدّمه عالم الرياضيّات رشيد متّى متّى،
أنتظر منك حمل رفاقك والشباب العرب على مساندة الفكر الصحيح.

المهندس رشيد متّى متّى
12-02-2011

المخترع adeson
26-04-2011, 17:04
مشكوور ويعطيكم الف عافية
وارجو لكم التقدم والنجاح

مع تحيات : المخترع adeson