المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : " ننظر إلي الساعة "


د/سمير المليجى
29-03-2015, 10:50
" ننظر إلي الساعة "
علينا ان ننظر إلي الساعة ونري مما تتكون الساعة تبدا من الثانية إلي الدقيقة إلي الساعة والي اليوم 24 ساعة والي الأسبوع والشهر والسنة وإذا أدركنا بعقل مفتوح ماذا يحدث في عالمنا ألان ؟ نعطي مثال للتوضيح :- في ظرف ساعة كم من المبالغ المالية تتحول من دولة إلي أخري ومن قارة إلي قارة أخري وكم من طائرة تطير في الأجواء كل دقيقة وكل ساعة ؟ وعندما يخيم الليل في بلادنا يكون في مكان اخر علي الأرض نهار وعندما أنام هناك آخرون يعملون وننسي النظر إلي الساعة ونري كم يولدون وكم يموتون وكم شخص يلحد ؟ وكم من الناس يذهب إلي عقيدة أخري . وهذا التحول السريع أصبح مرض ولا احد يشعر بالسعادة او الاطمئنان وكل ما نراه الان من الإعلام ويذاع في التلفاز من حوادث وحروب ولا ينظر إلي الساعة .
هل فكرنا يوما كم ساعة يعشها الإنسان في حياته وإذا نظرنا إلي الحيوانات والطبيعة ماذا تفعل ؟
وكيف تتغذي ؟ كل ساعة نحن نائمون ومستيقظون ولا نعلم إننا نائمون . وما هو القرار السياسي الذي يتحكم فينا ؟ وما الهدف الذي يدور في عقل الآخرين هل فعلا يريدون لنا الخير هل نثق فيهم ؟ وهل هم يثقوا فينا ؟ ما هي المشكلة ؟
عندما نري شباب يحطم حضارة عمرها آلاف السنين ونري شباب يطلق النار علي من حوله ويقتل أولاد وأخوات بلده . ما هي الساعة التي التي يعيش فيها؟ هل تحولنا إلي دقات ساعة فقط لا نعلم الوقت هل فقدنا الوعي ما هو الوقت الذي نعيش فيه ؟ هل فقدنا المكان او الوقت ؟ أم المكان والزمان .
نحن قوم لنا حضارة ولنا بصمة في كل شيء من حولنا حتى القرار السياسي وننظر إلي دول لا احد يتذكرها أصبحت ألان هي الناطقة وأصبحت تأمر وتفعل ما تريد بدون حساب وبدون عقل .
اذا هاجمنا حضارة مثل حضارة العراق فغدا سوف نهاجم علي حضارة الهند ولكن للأسف قد انتهت . وصدق السياسي الروسي " لينين " عندما قال
" الثقة شيء جميل ولكن يجب إن تكون رقابة " عندما نراقب بندول الساعة وننظر دائما إلي الساعة أتعلم إي وقت نعيش فيه ؟ انظر دائما من حولك سوف تعلم أين المكان الذي نعيش فيه .
دائما تنصت بأذنيك لكي تعلم ما يجري ولا ننسي عندما كان الهنود يحاربوا المستعمر الغربي كانوا يضعوا آذناهم علي قضبان السكك الحديدية حتى يعلموا موعد وصول القطار وعلي اي مسافة يبعد هذه الدقة البسيطة كانت سلاح في ذلك الوقت لكي يساعدوا انفسهم ليستعدوا لأي شيء يأتي عليهم وعلينا ان نستيقظ لان هذا الوقت نكون او لا نكون ياتى شباب من جميع إنحاء العالم باسم الدين ويقاتلون في بلادنا ولا نعلم من المحرك وراء هؤلاء الشباب او من يريد هذا ؟
نحن لا نستطيع الذهاب إلي إي دولة في العالم بدون مراقبة وتحليل وتشخيص للحفاظ علي الأمن القومي لهذه الدولة . من نحن ؟ لماذا أتينا ؟ وماذا نفعل وماذا نريد ودائما علينا الرقابة الشيء
الغريب هذا ما حدث مع العالم الفيزيائي " اينشتاين" بالرغم انه كان يعتنق اليهودية ولكن كان يتهم بميوله الي الشيوعية وكان في ذلك الوقت الشيوعية ضرر علي الغرب وعندما انتهت الشيوعية بدأ العالم يفكر في العدو الجديد له وللأسف كان هذا العدو هو الإسلام . لأننا نختلف اختلافا كبير عن العقائد الاخري ولكن يوجد في القرآن ان نحترم جميع الأجناس وجميع العقائد ونتقبلهم ونتعامل معهم ولكن للأسف كان من يتحدث عن الإسلام دائما يتحدث بما ليس في القرآن .
" اطلب من الخالق العظيم إن يساعدنا جميعا و يهدينا الي طريق السلام ويجعل دين الإسلام صورة حسنة يتقبلها كل إنسان "
العقيدة عقيدتنا ليست عداء او حكم علي انسان في هذه الدنيا ونري ماذا يفعلوا في ليبيا والعراق واليمن وتونس ها هم لا يفهموا الدين ولا يعلموا قوانين الإسلام الله معنا جميعا ويهدينا الصراط المستقيم .
مع تحياتي
دكتور / سمير المليجي