المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : " البحــــــــــث عن الحقيــــــقة "


د/سمير المليجى
17-06-2015, 06:24
" البحــــــــــث عن الحقيــــــقة "

كل إنسان له الحق في حياته أن يبحث عن حقيقته وهنا توجد أسئلة وتفسيرات كثيرة حتى لم يستطع الإنسان أن يعبر عما يدور في عقله ما هو الصواب ؟ ما هو الخطأ ؟ من أين أتيت ؟ والي أين اذهب ؟ وما هو السبب الرئيسي لوجودي في هذه الحياة ؟ هل كانت صدفة أم مشاكسات طبيعية أم قوي أخري تعمل لكي يولد هذا الإنسان ولو كتبت أنها كانت صدفة إذن ما هي الصدف التي قابلتنا علي الأرض لكي يصبح هذا العملاق الكوني الفريد من نوعه في الكون في إحساسه وتفكيره حتى نظم إبداعه انه يمكن أن يصنع أشياء تعتبر معجزة في عالمنا العلمي هذا الإنسان لم ينشأ من صدفة لان تكوينه صعب جدا حتى القدماء المصريين مجدوا في خلق الإنسان وجاءت الحضارات الأخرى تسير علي هذا المنهج فلم تكن صدفة قامت بعمل هذا الإنسان أو مشاكسات الطبيعة فلا يوجد لدي دليل قاطع من هو قريب أو ممكن أن يتحول إلي إنسان مثلي فهذا صعب جدا فإذا كان بعض العلماء يتحدثون عن اقرب مخلوق للإنسان هو " الشمبانزي " فيوجد أنواع كثيرة منه ولكن الإنسان محصور بست عناصر بشرية محددة أما إذا نظرنا وبحثنا فنجد أسباب كثيرة لوجود صانع لهذا الإنسان وهو الخالق العظيم ومهما وصلنا من العلم توجد أشياء كثيرة لا نقدر
علي شرحها وتفسيرها فعلا نحن نوجد في ثورة علمية وتوجد التقنيات الحديثة لتحقيق المعجزات العلمية كل هذا لم يكن كافي لنطرح سؤال الصدفة أو المشاكسات الطبيعية ؟
يعتبر الإنسان معجزة الكون وهو الذي يديره بعقله وانفعاله وإحساسه وبألوانه وتعطينا الشمس حوالي
35 مليون لون عند ظهورها والمخلوق الوحيد الذي يستطيع تفسير هذه الألوان هو الإنسان بعينه ويعتبر النظر والجلد من أهم الحواس لدي الإنسان وهما المسيطران دائما علي شخصيته ماذا يري ؟ وبماذا يشعر ويحس ؟ أخيرا أدرك علماء الفيزياء الحيوية إن النظر مكون شخصية الإنسان وله ارتباط بأمراض كثيرة ويعتبر الجلد بمثابة البيئة التي يعيش فيها الإنسان وحياته ويعتبر أيضا مثل " الرادار " الذي يدور في مجال تأثير الطاقة التي يرسلها ويستقبلها الإنسان وهذا له تأثير علي عمل المخ والقلب تحت سيطرة العين والجلد هذا العمل صعب جدا علي أي مخلوق آخر أو حتى علي التقنيات الحديثة لا تستطيع أن تعمل مثله .
" فعلينا جميعا أن نستيقظ من السبات العميق ونشكر الخالق العظيم علي ما فعله معنا وبمناسبة شهر رمضان الكريم علينا الإكثار من ذكر الله وعمل الخير. وأن نساعد إخواننا وأخواتنا في عمل الخير وأن نرضي بما قسمه لنا الله ولا نتجادل حول آراء تبعد تفكيرنا عن العقيدة
والدين ونطلب من المسئولين عن الإعلام في مصر أن يقدموا لنا شيء يقدس حضارتنا وعقيدتنا وأن يرانا أولادنا وأحفادنا شعب له أخلاق وله عقيدة وأن يحبوا بعضهم البعض وأن نضحي من أجل أمنا الحبيبة مصر وامتنا العربية "
" يا رب أسمع دعائنا نحن لا نري ما نفعله ولكن قلوبنا تضيء النور لعقولنا لنعود إلي الطريق المستقيم "

مع تحياتي
دكتور / سمير المليجي